… 62 – 63 :مَعَ نُـوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَأَنْبِيَاءَ وَأَوْصِيَاءَ..فِي الكُـوفَـة

 [58] ـ [ تَـاهَ في وَادِي طَـيّء]… [59] ـ [الصَّـحْـرَاء] 
 [القَـبْر…وَصِيَّةُ إِخْـفَـاء وَإِعْـفَـاء…هَـارُونُ وَالظِّـبَـاء]  
ـ إصلاح الفكر والعقيدة والأخلاق…قال (عليه السّلام): إنّمَا خَرَجْتُ لِـ [طَلَب الإصْلَاح فِي أُمّة جَدّي؛ أُرِيدُ أنْ آمرَ بِالمَعْرُوف وَأنْهَى عَن المُنْكَر]
ـ قَال الإمَامُ الصَّادِقُ(عَلَيْهِ السَّلَام):{الْقُـبُـورِ…لَا يُـبْـنَى عِـنْدَهَا مَـسَـاجِـدُ}
[مَن لَا يَحضره الفَقِيه(1)للصدوق، منتهى المطلب(1)للعلامة الحلي، تذكرة الفقهاء(1)للعلامة الحلي، الذكرى للشهيد الأول(محمد مكي العاملي)، ذخیرة المعاد(2)للسبزواري، جواهر الكلام(14)للنجفي الجواهري، البحار(82)، الوافي(25)للكاشاني، مسند الإمام الصادق(20)للعطاردي]
ـ أَيْنَ القَـبْر؟؟ اللهُ العَالِمُ…الوَصِيَّةُ بِالإِخْـفَاءِ وَالإِعْـفَاء..القَـبْرُ فَارِغٌ يَقِينًا:
. قَالَ الصَّادِقُ(عَلَيْهِ السَّلَام):{مَا مِنْ نَبِيٍّ وَلَا وَصِيِّ نَبِيٍّ يَبْقَى‌ فِي الْأَرْضِ بِأَكْثَرَ مِنْ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ، ثُمَّ تُرْفَعُ رُوحُهُ وَعَظْمُهُ وَلَحْمُهُ إِلَى السَّمَاءِ}
ـ التُّرَاثُ الشِّيعِيُّ(وَالإسْلَامِيُّ) اتَّـفَـقَ وَأطْـبَـقَ عَـلَى مَنْهَجِ وَسِيرَةِ فَاطِمَةَ وَعَلِيٍّ وَالأَئِمَّةِ وَالنَّبِيِّ(صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّم) فِي:
. عَـدَم رَفْـعِ قُـبُـورِهِـم(عَلَيْهِم الصَّلَاة وَالسَّلَام) أَكْـثَرَ مِن أرْبَع أصَابِع
. عَـدَم تَجْصِيصِ وَعَـدَم تَطْيـِينِ الـقُـبُور
. عَـدَم البِـنَـاء عَلَى القُـبُور
ـ النَّبِيُّ وَعَلِيٌّ وَأهْلُ البَيْتِ(عَلَيْهِم الصَّلَاة وَالسَّلَام) قَـد أَمَـرُوا بِـتَهْدِيـمِ الـقُبُور وَطَـمْـسِـهَـا وَتَـسْـوِيَـتِهَا:
. قَـالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ(عَلَيْهِ السَّلَام):{بَعَـثَـنِي رَسُولُ اللهِ(صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّم) فِي هَـدْمِ الْقُـبُـورِ، وَكَسْـرِ الصُّـوَرِ}
[الکافی(13)للكليني:ط.دار الحديث، البحار(76)، مصباح الفقاهة(1)للخوئي، مرآة العقول(22)للمجلسي، البحار(79)، روضة المتقين(7)لمحمد تقي المجلسي، المحاسن(2)للبرقي،مصباح الفقيه(1و5)للهمداني، جامع أحاديث الشيعة(3)للبروجردي، وسائل الشيعة(2)للعاملي، جواهر الكلام(4)للجواهري، الوافي(20)للكاشاني، مسند الإمام الصادق(17)لعطاردي]
. قَـالَ(عَلَيْهِ السَّلَام): بَعَـثَنِي رَسُولُ اللَّهِ(صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلّم) إِلَى الْمَدِينَةِ فَقَالَ:{لَا تَـدَعْ صُورَةً إِلَّا مَحَـوْتَهَا وَ لَا قَـبْرًا إِلَّا سَـوَّيْتَهُ}
[الكافي(6)، كشف اللثام(2)للهندي، جواهر الكلام(2)للنجفي، إحقاق الحق(31)للتستري، الفصول المهمة(2)للعاملي، الوافي(20)للكاشاني]
ـ مِن كُـتِـبِ الشِّـيعَـةِ وَتُـرَاثِـهِـم أَثْـبَـتْـنَـا يَـقِـيـنًا سِـيرَةَ النَّـبِـيِّ وَعَلِيٍّ وَأَهْلِ البَيْت(عَلَيْهِم وَعَلَى جَدِّهِم الصَلَاةُ وَالسَّلَامُ) فِي:
. النَّهْي عَـن أَنْ يُـزَادَ عَلَى القَـبْرِ تُـرَابٌ لَـم يَخْـرُجْ مِـنْـه
. النَّهْي عَن رَفْـعِ القَـبْرِ أَكْـثَـرَ مِن أَرْبَـعِ أَصَابِـع
. النَّهْي عَن تَـجْـصِيصِ القَـبْرِ وَتَـطْـيِـينِهِ
. النَّهْي عَـن تَـحْـدِيـدِ القَـبْرِ وَتَـجْـدِيـدِهِ
. النَّهْي عَن البِـنَـاءِ عَـلَى القَـبْـرِ
. النَّهْي عَن اتِّـخَـاذِ القَـبْـرِ عِـيـدًا وَمَوْسِـمًا
. النَّهْي عَـن اتِّخَـاذِ القَـبْرِ قِـبْـلَـةً
. النَّهْي عَـن الصَّلَاةِ عَـلَى القَـبْـر
. النَّهْي عَن اتِّخَـاذِ القَبْـرِ وَالمَقْـبَـرَةِ مَـسْـجِـدًا
س/ أَوْصَى أَمِيرُ المُؤْمِنِينَ(عَلَيْهِ السَّلَام) بِـإِخْـفَـاءِ وَإِعْـفَـاءِ قَـبْرِهِ، وَقَـد نَـفَّـذَ الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ(عَلَيْهِمَا السَّلَام) الـوَصِيَّـة، وَقَـد التَـزَمَ أَئِمَّةُ أهْـلِ البَيْتِ(عَلَيْهِم السَّلَام) بِـالوَصِيَّة، فَـمِن أَيْـنَ جَـاءَ التُّـرَاثُ الشِّـيعِيُّ بِـمِـئَـات القُـبُـورِ لَـهُ(عَلَيْهِ السَّلَام)؟!!
س/ هَـل هَـارُونُ الرَّشِـيدُ وَكِـلَابُـه وَصقُـورُه ثُـقَـاتٌ وَأَثْـبَـاتٌ وَأصْحَابُ كَـرَامَـاتٍ وَمُجَـسِّـمَةٌ وقُـبُورِيَّةٌ، فَـتَـمَّ بِجهُـودِهِم وَفَضْلِهِم وَبَرَكَتِهِم اكْتِـشَافُ القَـبْرِ وَإظْهَارُهُ وَبِـنَـاؤُهُ؟!!
ـ فِي التّرَاثِ الشِّيعِيّ(وَالإسْلَامِيّ)، قَـالُوا دُفِـنَ الإمَـامُ عَـلِيٌّ(عَلَيْهِ السَّلَام) فِـي:
[1]الكُـوفَـة..[2][3][4][5][6]أبْوَاب قَصْر الإمَارَة..[7]رَحْـبَة مَسْجِد الكُوفَة.. [8]عِـنْدَ الأعْـرَاب..[9]قَـصْر الإمَارَة..[10]كَـرْخ أَرَوَه(أرَوَى)..[11]كـوخ زَادَوه..[12]كَـرْخ الـرّاذَان..[13]جَـوْخَى الرّاذَان..[14]مَـشْهَد جَـوْخَى زَارَوه..قُـرْبَ النُّعْـمَانِيَّة..[15]مَشْـهَـد كَـرْخ بَـغْـدَاد..[16]رَحْـبَـة أبْـوَاب كِـنْدَة..[17]طَـيّ نَهَـبُـوه..[18]حَـفِـيرَة أبْيَـض الـرّأسِ وَاللِّحْـيَة..[19]الـرَّحْـبَة..[20]الـرّيّ..[21]قَـرِيباً مِنَ النَّجَفِ يَسْرَةً عَـنِ الْغَـرِيِّ..[22]الغَـرِيّ خَلْـفَـكَ وَتَـيَامَن عَن النَّجَف..[23]مَسْجِـد الكُـوفَة..[24]عِـنْدَ القَـصْر عِـنَدَ المَسْجِد..[25]رَحْـبَة قَـصْر الإمَارَة..[26]كُـنَـاسَـة الكُـوفَة..[27]الثّـوِيّـة..[28]ظَـهْـر الكُـوفَـة..[29]الـظَّهْـر..[30]ظَهْـر نَـاحِيَـة الغَـرِيّ..[31]ظَهْـر الـغَـرِيّ..[32]جَـنْـب الغَـرِيّ..[33]يَسْرَة عَـنِ الْغَـرِيّ..[34]الـغَـرِيّ..[35]الغَـرِيّـان..[36]يَسْـرَة الغَـرِيَّـيْـنِ..[37]نَـاحِيَـة الغَـرِيَّـيْـنِ..[38]جَـانِـب غَـرِيّ النّعْمَـان..[39]الحِـيـرَة..[40]نَـاحِـيَة الحِـيرَة..[41]نَـاحِيَـة نَجَـف الحِـيرَة..[42]قَـائِـم الحِـيرَة..[43]بَـيْـنَ الحِـيرَة وَالنَّجَـف..[44]جَـانِـب كُـوفَـان..[45]زَاوْيَـة مَسْجِد الكُوفَة..[46]بَـيْـتُـهُ(عَلَيْهِ السَّلَام) فِي الكُـوفَة..[47]دَار أمّ هَانِئ..[48]دَارِ جَعْـدَةَ بْنِ هُبَيْرَةَ..[49]دَار عَبْدِ اللهِ القَسْرِيّ..[50]الـذَّكَـوَات الحُـمْـر..[51]الـذَّكَـوَات البِـيـض..[52]قَـبْـر جَـرَفَـهُ السَّـيْلُ خَـارِجَ الـنَّجَف..[53]شَـفِـيـر الجُـرُف..[54]الـجُــرُف..[55]الـجَــوْف..[56]مَـوْضِع غَـمْـزَة الـبَـوْل..[57]قَـرْيَـة نَـجْـرَان المَسِـيحِـيَّة..
[58] ـ [ تَـاهَ في وَادِي طَـيّء]:
قَـالَ(د.كَامِل مُصْطَفَى الشّيبي): قُـتِـل عَـلِيٌّ(عَلَيْه السَّلام) سَـنَة(40هـ)….قِيلَ فِي مَـوْتِـهِ:{حُـمِـلَ(عَلَيْهِ السَّلام) فِي تَـابُـوتٍ عَـلَى جَـمَـلٍ، وَأنَّ الجَـمَـلَ تَـاهَ وَوَقَـعَ إلَى وَادِي طَـيّ‏ء}
[الصّلَة بَيْنَ التَّصَوّف وَالتَّشَيّع(82) كَامِل مُصْطَفى]
[59] ـ [الصَّـحْـرَاء]:
قَالَ(يُونُسُ بْنُ ظَبْيَانَ): أَتَـيْـتُ أَبَـا عَـبْدِ اللَّهِ الصَّادِقَ(عَلَيْهِ السَّلَام) حِـيـنَ قَـدِمَ الْحِـيـرَةَ….أَتَـيْـنَـا إِلَى الْـمَـكَـانِ الَّـذِي أَرَادَ….فَـقَـالَ(عَلَيْهِ السَّلَام):{يَـا يُـونُـسُ أَتَـدْرِي أَيُّ مَكَـانٍ هَـذَا؟؟}، قُـلْتُ: جُعِـلْتُ فِـدَاكَ، لَا وَاللَّهِ، لَكِـنِّي أَعْـلَـمُ أَنِّـي فِـي «الصَّـحْـرَاءِ»، قَالَ(عَلَيْهِ السَّلَام):{هَـذَا قَـبْـرُ أَمِيـرِ الْمُؤْمِنِـينَ(عَلَيْهِ السَّلَام) يَـلْـتَـقِـي هُـوَ وَرَسُـولُ اللَّهِ(صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّم) يَـوْمَ الْـقِـيَـامَـةِ}
[فَـرْحَة الغَـرِيّ(66):المطبعة الحيدرية، البحار(100)، خاتمة مستدرك الوسائل(9)للنوري، وسائل الشيعة(10)، ملاذ الأخيار(9)للمجلسي، جامع أحاديث الشيعة(12)للبروجردي]
[60] ـ [طَرِيق المَدِينَة…لَا يُـدْرَى أَيْـنَ ذَهَـب]:
قَـالَ(د.كَامِل الشّيبيُّ): لَـمّا قُـتِـلَ(عَلَيْه السَّلام)…{حَـمَـلُوهُ لِـيَـدْفِـنُـوهُ مَعَ رَسُـولِ‏ اللّهِ(عَلَيْه وَعَلَى آلِهِ الصَّلاة وَالسَّلام)، فَبَيْنَمَا هُم فِي مَسِـيـرِهِم لَيْلًا إِذْ نَــدَّ الجَـمَـلُ الّـذِي هُـوَ(عَلَيْهِ السَّلَام) عَـلَـيْه، فَـلَـم يُـدْرَ أَيـْنَ ذَهَـبَ، وَلَـم يُــقْـدَرْ عَـلَيْه}
[الصّلَة بَيْنَ التَّصَوّف وَالتَّشَيّع(82)لكَامِل مُصطَفى، تاريخ دِمَشق(72)لابْن عَسَاكر، سمط النجوم العوالي(3)للعصامي، مختصر تاريخ دمشق(5)لابن منظور]
[61] ـ [السَّــحَـاب]:
قَـالَ(الدّكتورُ الشِّيبيُّ): {قُـتِـلَ عَلِيٌّ(عَلَيْهِ السَّلَام)…قِـيلَ فِي مَوْتِهِ(عَلَيْهِ السَّلام)…يَـقُـولُ أَهْـلُ العِـرَاقِ:[هُـوَ فِي السَّحَاب]}
[الصّلَة بَيْنَ التَّصَوّف وَالتَّشَيّع(82)لِكَامِل مُصطَفى، تاريخ دمشق(ج72)لابن عساكر، مختصر تاريخ دمشق(5)لابن منظور، سمط النجوم العوالي(3)للعصامي]
ـ قَـالَ(المَجْلِسِيُّ): أَرْعَـدَتِ السَّـمَـاءُ وَأَبْـرَقَـتْ..فَـقَالَ أَبُـو عَـبْدِ اللَّهِ(عَلَيْه السَّلام):{أَمَـا إِنَّـهُ مَـا كَـانَ مِـنْ هَـذَا الـرَّعْـدِ وَمِـنْ هَـذَا الْـبَـرْقِ فَـإِنَّهُ مِـنْ أَمْــرِ صَاحِـبِـكُمْ…أَمِـيـر الْمُؤْمِنِينَ(عَلَيْه السَّلام)}
[البحار(27)عن الاختصاص، البراهين القاطعة(3) للأسترابادي، مجمع النورين للمرندي]
62 ـ [نُشِــرَ مُلَـثَّـمًا وَقَـادَ جَنَـازَتَـهُ بِنَفْسَه]: 
ـ قَـال(د.الشِّيبِيُّ): قُـتِلَ عَلِيٌّ(عَلَيْه السَّلام)…فَقِيل فِي مَوتِه…{إنَّه نُـشِــرَ(عَلَيْهِ السَّلَام) مِن جَدِيدٍ وَظَـهَـرَ مُـلَـثَّـمًـا عَـلَى جَـمَـلٍ، وَقَـادَ جِـنَـازَتَهُ بِـنَـفْـسِـهِ إِلَى مَدْفِنِهَا}
[الصّلَة بَيْنَ التَّصَوّف وَالتَّشَيّع(82) لِكَامِل مُصطَفى، خُطَط الكوفة لِـلويس ماسينيون(64:الهامش):ترجمة وَتَعليق تَقِي المصْعبي‏]
ـ فِي كِتَابِ «الفِـكْـر الشِّـيعِيّ» قَـالَ(د. الشّيبي):{ذَكَـرُوا: إنّ الإمَامَ عَـلِيًّا(عَلَيْهِ السَّلام) قَـادَ بَعِـيـرًا حَـمَـلَ جُـثَّـتَهُ، وَبَـرَكَ بِـهِ فِي المَكَان الّذِي دُفِـنَ فِيهِ}
[الفِكْر الشّيعِيّ وَالنَّزَعَات الصُّوفِيّة(382)لِلدّكتور كَامِل الشّيبِيّ]
ـ أَكَـاذِيـبُ القُـبُـورِيَّـةِ وَخُـرَافَـاتُهُم مُسْتَمِرَّةٌ وَمُتَجَدِّدَةٌ وَغَيْرُ مُنْتَهِيَة!!!
 63 ـ [مَعَ نُـوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَأَنْبِيَاءَ وَأَوْصِيَاءَ..فِي الكُـوفَـة]: 
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقِ(عَلَيْهِ السَّلَام):{الْكُـوفَـةُ رَوْضَـةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَـنَّـةِ فِـيهَا؛ قَـبْـرُ نُــوح ٍ‌ وَإِبْرَاهِيمَ(عَلَيْهِمَا السَّلَام)، وَقُـبُـورُ ثَلَاثِمِئَةِ نَـبِيٍّ وَسَبْعِينَ نَبِيّاً، وَسِـتِّ مِئَةِ وَصِيٍّ، وَقَـبْـرُ سَـيِّـدِ الْأَوْصِيَاءِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ(عَلَيْهِ السَّلَام)}
[فَرْحَة الغَرِيّ(69)ط.الحيدرية، البحار(100)، سفینة البحار(7)لعباس القمي، وسائل الشيعة(14)، جامع أحاديث الشيعة(12)للبروجردي، مستدرك سفينة البحار(9)للنمازي]
[64] ـ …………..
. {وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ}[الأعراف(183)][القلم(45)]
. {إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ}[آل عمران(178)]
. {وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ}[إبراهيم(42)]
المُهَنْدس الصّرخيّ الحسنيّ